الوزير غنيم يطلع عميد مجلس المديرين التنفيذين في البنك الدولي على ابرز التطورات في قطاع المياه | سلطة المياه
تاريخ النشر: 2016/11/10

الوزير غنيم يطلع عميد مجلس المديرين التنفيذين في البنك الدولي على ابرز التطورات في قطاع المياه

رام الله: التقى رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم في مكتبه اليوم بـ ميرزا حسن عميد مجلس المديرين التنفيذيين في البنك الدولي الذي يقوم بزيارة فلسطين يرافقه مستشاره السيد فواز بلبيسي  والسيدة مارينا ويس مديرة البنك الدولي في فلسطين لبحث اخر المستجدات المتعلقة بقطاع المياه وابرز المشاريع الهامة التي تعمل سلطة المياه على تنفيذها والممولة من البنك الدولي.

وفي بداية اللقاء تطرق الوزير غنيم الى الوضع العام لقطاع المياه مشيرا الى المعاناة في هذا القطاع هي معاناة يومية، ونحن كفلسطينين نواجه بشكل متكرر العديد من المشاكل نتيجة للاحتلال الاسرائيلي وعراقيله المستمرة التي تحد من مقدرتنا على تطوير قطاع المياه وتقف عائقا امام تنفيذنا للعديد من المشاريع التي يحتاج اليها المواطنون ان كانت على مستوى مشاريع المساه او مشاريع مياه الصرف الصحي، منوها الى ان ذلك يعود نتيجة لربط تنيذ المشاريع المائية الفلسطينية بالحصول على موافقة لجنة المياه المشتركة في مختلف المشارع ان كانت ابار او شبكات اوخزانات، الى جانب منعنا من تنفيذ اي من المشاريع في المناطق المصنفة ج وهي المساحة الاكبر من الاراضي الفلسطينية وهذا يعني بقاء هذه المناطق تعاني من عدم توفر المياه وقلة الخدمات المقدمة لها.

كما اشار الوزير غنيم اننا عندما نتحدث عن المياه فاننا لا نتحدث عن مياه الشرب فقط وانما نتحدث عن التطوير في كافة القطاعات فنحن نشهد الان العديد من الستثمارات التي يتم تنفيذها على الارض والتي تحتاج الى المياه فبدونها لن تتمكن هذه المشاريع من الصمود.

واضاف م. غنيم اننا في قطاع المياه وعلى الرغم من المعيقات والتحديات الا اننا وضمن خطتنا الاستراتيجية تمكنا من القيام بتنفيذ العديد من المشاريع الهامة والاستراتيجية وتمكنا كذلك من البدء بتنفيذ مشاريع تتعلق بقطاع الصرف الصحي من اجل الاستفادة من كميات المياه المعالجة لا سيما في قطاع الزراعة.

اما في قطاع غزة وكما تعلمون فان وضع المياه فيه مختلف وبات على حافة الهاوية الامر الذي حتم علينا العمل بخطوات سريعة من اجل توفير الدعم والحشد الدولي اللازم لاقامة محطة التحلية والعمل على حل كافة الاشكاليات والعقبات المتعلقة بها ان كان فيما يتعلق بقضية الطاقة، او توفير الضمانات اللازمة للتأكد من ديمومة عمل المحطة حال الانتهاء منها، التحدي الذي يواجهنا في هذا الخصوص ان يتم العمل في المشروع والانتهاء منه قبل حلول العام 2020 والا فان الخزان الجوفي سينهار وغزة لن تعود قابلة للحياة.

وفي هذا الصدد شكر الوزير غنيم الجهود التي بذلها البنك الدولي في هذا الخصوص وكذلك دعمه للعديد م المشاريع الهامة مثل مشروع شمال غزة الطارئ والذي يعمل كذلك على حل اشكالية من الاشكاليات التي تواجهها غزة، الى جانب برنامج اصلاح قطاع المياه والذي تم انجاز العديد من الاعمال التي يتضمنها المشروع مثل انجاز العديد من الانظمة والقوانين وعمل العديد من الدراسات  وكذلك العمل على تحسين مستوى عمل مزودي الخدمو وانشاء المصالح ومرافق المياه الاقليمية وغيرها وهذا يبين حجم التطوير الذي سيشهده القطاع نتيجة تنظيم العمل به ووضع اسس واضحة لكافة المرافق حيث يتم العمل على ذلك بالتشاور مع الجهات ذات الاختصاص. 

من جانبه اكد السيد حسن ان قضية المياه تعد من اهم الاشكاليات الموجودة في المنطقة لذلك فان البنك الدولي وعها على راس سلم اولوياته خاصة في منطقة الشرق الاوسط التي تعاني من الجفاف ومن التغير المناخي اضافة الى الوضع السياسي المضطرب.

واوضح كذلك ان الهدف الاساسي من الزيارة يتعلق بإيجاد الالية المناسبة لمساعدة سلطة المياه في الحصول على كميات المياه الاضافية وفق ما تضمنته مذكرة التفاهم الثلاثية، الى جانب تنفيذ مشروع محطة التحلية في قطاع غزة وهو المشروع الذي ينتظره المواطنون بفارغ الصبر، مؤكدا في هذا الصدد ان البنك الدولي على استعداد للمساعدة في عقد مؤتمر المانحين الخاص بالمشروع.

 

جميع الحقوق محفوظة © سلطة المياه الفلسطينية 2017